الإثنين , 23 أبريل 2018

دمشق – سوق علي باشا وسرايا البوسطة والعدلية وتزاحم وسائط النقل منتصف عشرينيات القرن العشرين

سوق علي باشا وسرايا البوسطة و العدلية وتزاحم وسائط النقل

(( سلسلة الصور الذهبية لساحة الشهداء )) .

مع إنتشار السيارات ومن قبلها حافلات الترام الكهربائية الحديثة ,, ظلت العربات التي تجرها الخيول و كذلك حيواتات وخيول الركوب تتعايش مع المكننة الحديثة ، فقد تحولت الساحة الى مزيج من القديم و الحداثة ، و استمرت وسائط النقل في العمل ضمن المدينة و خارجها .

في اليمين من الصورة والتي تعود حقبتها الى منتصف عشرينات القرن العشرين سيارات ذات طراز تعود الى تلك الفترة ، منها فرنسية الصنع من نوع ستروين أو من رينو .. و منها أمريكية .. و المعروفة باسم فورد ابو دعسة … و تسمى بالعامية الشامية ( أوطومبيل ) ، بينما الى اليسار نشاهد موقف للعربات حول النصب التذكاري ، وفي عمق اليسار حافلة ترام المهاجرين أو ترام الشيخ محي الدين .

أما النسيج العمراني فمن جهة اليمين (سوق علي باشا و مقهاه ، ثم سرايا البريد و البرق ثم سرايا المجالس العدلية (المحاكم و النظارة وسجن التوقيف المؤقت) و أمامها الأشجار الباسقة ثم مكان فندق الشرق بعد أن احترق عام 1923 . والى الخلف تبدو مئذنة جامع يلبغا وجملون حرم بيت الصلاة .

 من أرشيف  الباحث عماد الأرمشي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

A
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support