الإثنين , 16 أبريل 2018

صورة تذكارية للاحتفال الرسمي بإقامة النصب التذكاري للاتصالات البرقية – دمشق 1907

صورة تذكارية ( مكبرة ) للاحتفال الرسمي بإقامة النصب التذكاري للاتصالات البرقية بين مدينة دمشق وبين المدينة المنورة سنة 1325هجرية 1907 ميلادية في ساحة المرجة .

ويلاحظ التوزيع البروتوكولي للشخصيات المدنية والدينية المتواجدة في يمين الصورة ، و ضباط الجيش الهيمايوني العثماني في يسار الصورة ، يتوسطهم والي الشام العثماني إبراهيم شكري باشا .

الحضور بالطرف الأيمن

 ونشاهد في يسار الصورة والي الشام العثماني شكري باشا ، يليه الشيخ محمود أبو الشامات أكبر شيوخ الطريقة الشاذلية بالشام ؛ ثم صدر دمشق الحاج أحمد باشا الشمعة ، ثم مطران دمشق الأب نجيب بن اسكندر سيّور ، ثم إمام الجامع الأموي الشيخ أنور الخطيب ، ثم رئيس دائرة أركان حرب عبد العزيز بك العظمة ، ثم بعضاً من مشايخ الصالحية ، ثم رشدي باشا الشمعة شهيد من شهداء 6 أيار وجمهرة غفيرة من أهل دمشق .

الحضور بالطرف الأيسر
صورة تذكارية ( مكبرة ) للاحتفال الرسمي بإقامة النصب التذكاري للاتصالات البرقية بين مدينة دمشق وبين المدينة المنورة سنة 1325هجرية 1907 ميلادية في ساحة المرجة ، ونشاهد ضباط الجيش العثماني بلباسهم الرسمي السلطاني بحسب تسلسل رتبهم العسكرية ، ونرى كما ذكر الأستاذ ( عمرو عبد الإله مرعي الملاح ) الشخص الثامن من أقصى اليسار ذو النظارة والذي يرتدي لباس التشريفة العسكرية فهو الفريق كامل باشا القدسي مفتش الجيش العثماني الخامس المرابط بدمشق.

والقدسي باشا : هو أحد كبار أعيان حلب وقد شغل لاحقاً منصب حاكم دولة حلب العام في عهد الانتداب الفرنسي .

ومن خلفهم بالعمق عدد من المباني ذات الطراز العربي القديم والعثماني ، وكانت دوراً للسكن وللاستخدام التجاري والمهني .

الصورة الأصلية من أرشيف الأستاذ / سامي الشمعة .

 
 
 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

A
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support