مقالات

الفنان مروان قصاب باشي

1934 - 2016

  •   
  •   
  •   

مروان قصاب باشي ١٩٥٣

مروان قصاب باشي
1934 – ولد في دمشق ، سورية.
درس في كلية الآداب – جامعة دمشق.
1963 – تخرج من المعهد العالي للفنون الجميلة في برلين / قسم التصوير.
1957 – 1963 درس التصوير في المعهد العالي للفنون الجميلة في برلين علي يد الأستاذ هانز ترير.
1977 1979 أستاذ في المعهد العالي للفنون الجميلة، برلين.
1980 أستاذ ذو كرسي في قسم التصوير، المعهد العالي للفنون الجميلة، برلين.
أستاذ دائم للرسم في المعهد العالي للفنون الجميلة في برلين منذ عام 1977.
اختير عضواً في المجمع الفني البرليني 1993. ومتفرغ للرسم في برلين..
يقيم ويعمل في برلين، ألمانيا منذ عام 1957.
– الجوائز
1955- الجائزة الأولى في النحت في معرض الربيع – دمشق.
1966- جائزة كارل هوفر – برلين.
1973- جائزة مدينة الفنون – باريس.

فارق الحياة في برلين الفنان التشكيلي السوري مروان قصاب باشي، الذي يعد من أهم رواد الحركة التشكيلية في سوريا، حيث امتدت مسيرته الفنية في ألمانيا منذ ستينيات القرن الماضي.
ولد قصاب باشي في دمشق عام 1934، والتقى هناك الفنان المعروف نذير نبعة ليعملا معا، وبصحبة فنانين آخرين، على تطوير الحركة التشكيلية قبل تأسيس كلية الفنون الجميلة بسنوات، مستلهما من مدينته مواضيع أعماله التي تخللها الكثير من زخارف الأرابيسك الدمشقية.
وبعد نجاحه في مجال الرسم، استهوى عالم النحت قصاب باشي، حتى فاز عام 1955 بالجائزة الأولى في المعرض الرسمي الرابع بدمشق عن تمثاله “الجوع” الذي اقتناه المتحف الوطني، حيث كان من أوائل المنحوتات السورية التي لا تخضع للقواعد الكلاسيكية السائدة.
انتقل إلى برلين عام 1957 ليدرس في المعهد العالي للفن التشكيلي، ثم التحق بمرسم هان ترييه الذي كان يستقطب المواهب الألمانية الشابة، وأخذ اسمه بالصعود في ألمانيا منذ ذلك الحين.
برع قصاب باشي في رسم الوجوه (البورتريه)، وقال في أحد المقابلات “أصبح الوجه في أعمالي صورة للعالم، وليس لشخص واحد”، حيث برزت وجوهه العمودية بخلفياتها ذات الصلة بطفولته الشامية، ثم جاءت مرحلة الدمى والطبيعة الصامتة التي عكست تجريبا وترميزا أكبر، وصولا إلى “مرحلة الرؤوس” كما يسميها، مكرسا المزيد من التضارب والتأمل.
اهتمامات سياسية
لم تشغل الفنون قصاب باشي عن السياسة، كما لم يكن بعد المسافة حائلا دون حمله لهموم وطنه، فتعاون مع الروائي السعودي عبد الرحمن منيف في عدة مشاريع، كان أبرزها صدور كتاب “أدب الصداقة” عام 2012 الذي ضم 30 رسالة متبادلة بين “فنان يبحث عن طرق تعبير بالكلمات”، و”روائي مهووس بالفن يجرب في طاقة الكلمات على تعبير عن الخط واللون والكتلة”، على حد تعبير فواز الطرابلسي الذي وضع المقدمة.
اهتم الفنان السوري أيضا بمعاناة اللاجئين الفلسطينيين، وخصص لهم العديد من لوحاته، لكن نشاطه السياسي تراجع لاحقا، حيث قال في أحد لقاءاته إنه قرر في عام 1962 إيقاف كافة أنشطته السياسية، معتبرا أن بلده يحتاج إلى فنه أكثر من انتمائه إلى حزب سياسي.
عمل قصاب باشي بين العامين 1977 و1979 أستاذا في المعهد العالي للفنون الجميلة ببرلين، وأصبح بعد سنة أستاذ كرسي في قسم التصوير بالمعهد، ثم اختير عضوا في المجمع الفني البرليني عام 1993.

توفي عام 2016

الراعي 80/64 سنة 1953
1953الربوة 39/30 سنة
السطوح الثلاثة 66/64 سنة 1953
القروية المتكئة
حي اللاجئين 125/100 سنة 1957
منظر طبيعي 35/31 سنة 1953
منظر طبيعي سنة1954
نماذج 37/43
وجه فتاة 50/37
أعمال مروان قصاب بأشي هذه كلها بالخمسينيات

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق