الشعر والأدب قبل الجلاء

قصائد فؤاد العادل

  •   
  •   
  •   
عدت للشعر
عُدْتُ للشعر أجْتلي طلعة الله _________________________
وأصحو على رفيع بيانهْ! _________________________
ظاميءَ الروح للألوهة في الحبْـ _________________________
بِ, وللحُسْن وهْو في إبَّانه! _________________________
جلَّ من صوَّر البرايا وألقى _________________________
طيَّ كل الصدور فيض حنانه! _________________________
قدرة الله أعلنت واستسرَّتْ _________________________
فأصيخوا للوحي في عنفوانه _________________________
تسمعون النسيم يهمس للدو _________________________
حِ ويجلو الرؤى على أجفانه! _________________________
وعناق الأغصان للجدول الرقـ _________________________
ـراقِ مفتونة على شطآنه.. _________________________
قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل
والهزارَ المرنانَ يستوقف الليـ _________________________
ـلَ ويسقيه من شجا ألحانه! _________________________
ويد الفجر تسفح النور نشوا _________________________
نَ على عطره وفي ألوانه! _________________________
وصحا قلبيَ المعنَّى فماجت _________________________
صور الحمد في صدى خفقانه _________________________
فذكرت الأوطان والدار والأهـ _________________________
ـلَ وأيكَ الشآم في ريعانه! _________________________
جنة بُوْعِدَتْ وشطَّتْ مزاراً _________________________
وحياة الغريب في ذكرانه!. _________________________
يوم كنا, والعمر موكب وردٍ _________________________
فلُّهُ راقص على أقحوانه _________________________
والشباب الممراح دنيا صبابا _________________________
تٍ ونايٌ سلواه في إرْنانه!!.. _________________________
أملٌ كالزمان بِكرٌ ووصْلٌ, _________________________
هزّه شوقه قُبَيل أوانه!! _________________________
ليس يدري ماذا تكنُّ الليالي _________________________
فالمنى مُلْكه وطَوْع بنانه _________________________
ونجوم الدجى تطرِّز برديـ _________________________
ـهِ وتمشي الأفلاك في مهرجانه! _________________________
قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل

فإذا بالجنان مارج نارٍ.. _________________________

وإذا بالزمان غير زمانه!.. _________________________

وإذا بالبعاد يفغر شدقيـ _________________________

ـهِ ويطوي الأحلام في ركبانه _________________________

كيف حالت هذي المرابع قفراً _________________________

تتغذى الأشباح من أشجانه _________________________

وانطلقنا في صفحة الأرض سيلاً _________________________

من لجوءٍ خجلانَ من خذلانه _________________________

نحن موتى بلا قبور وصرعى _________________________

قد رضينا من دهرنا بهوانه!! _________________________

وحياة الخنوع أكرم منها.. _________________________

ميتةُ الحر في حمى أوطانه _________________________

إيه يارب: يا ملاذي وأمني _________________________

ونجيِّي على جلالة شانه _________________________

عدتُ للشعر أشتكي لك روحي _________________________

وفؤادي الأوَّاه في بحرانه _________________________

ظامئاً للكريم من عفو ربي _________________________

والمزيد, المزيد, من غفرانه _________________________

ولئن لجَّ في الضلالة جسمي _________________________

ففؤادي باق على إيمانه _________________________

قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل

 

من قصيدة: دمشق

دمشق: يا غُصّةَ الأشواق في كبدي _________________________

ويالهاث حنين الأمس خلف غدي _________________________

نأيتُ عنكِ, خيوطُ الشوق تجذبني _________________________

وجئتكِ اليومَ, جُرحي في الفؤاد ندي _________________________

كأنني, واللقاء الحلم يَسْكُنُني.. _________________________

لم أَنْأَ عنكِ, ولم أَبْرَحْ حمَى بلدي _________________________

كم لَذَّ للدهر أن يغتال أُلفَتَنا.. _________________________

وسعَّر النأْيُ من وجدي ومن نكدي _________________________

يا جنةَ الخلْد في دنيا وُعدتُ بها.. _________________________

بين الدموع, وفي عمرٍ من الكمد _________________________

أنا الغريب, فنور الفجر يُنكرني.. _________________________

والليلُ يأسرني, في مَدِّهِ الأبدي _________________________

أنا المنادي, وأوداءُ الفراغ صدًى,.. _________________________

يهمّ يصلبني, حيّاً على عُمد _________________________

لولا طلولٌ من الأحلام يحضنها.. _________________________

قلبي, ولولا التقاءُ الزوجِ والولد.. _________________________

تفطّرتْ كبدي الحرّى, وقد عَصَفَتْ.. _________________________

يدُ الحنين بها كالجمرِ مُتَّقِد _________________________

ورحتُ ألهجُ باسم الشام أُعْلِنهُ,.. _________________________

في الحلم والصحو, في أوطانيَ الجدد _________________________

قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل قصائد فؤاد العادل

دمشقُ: أنت ربيع العمر بهجتُهُ.. _________________________

وأنتِ كأسُ هوًى أترعْتُهُ بيدي _________________________

إني أعودُ, وقد أغفى الشتاء على.. _________________________

مفارقي, وشبابي فاتَ, لم يَعُد _________________________

أعودُ, أنشُدُ دفْءَ القلب راحتَهُ.. _________________________

فذكرياتي التي أجهضتُ لم تَلِد _________________________

لا يعذُبُ العمر, إلا إن أَلمَّ به.. _________________________

طيفٌ من الصفْو, أو صيفٌ من الرَغَد _________________________

وما صبابةُ مشتاقٍ يداعبه.. _________________________

طيفُ اللقاء, كمشتاقٍ الى الأبد 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق