شهادات ومذكرات

أكرم الحوراني: الشيشكلي لم يتحرر من ارتباطاته الطبقية والعائلية

  •   
  •   
  •   

 

كتب أكرم الحوراني في مذكراته عن أديب الشيشكلي : (ينتمي الشيشكلي إلى عصبية عائلة لأسرة مزارعة ومالكة وذات نفوذ ووجاهة، وقد كان والده حسن أغا مع أخويه يملكون قرية ( تل ذهب) وهي من القرى الغنية زراعياً، كما استملك والده فيما بعد قرية الشويحة شرقي حماه، وكان أديب بالرغم من التنافس والتناجر بين أل البرازي وأل الشيشكلي  فخوراً بهم ولاسميا بجد أمه محمد أغا البرازي الذي كان رأس عشيرة البرازي،وهي عشيرة كردية أتت من شمال سورية إلى حماه في النصف الأول من القرن التاسع عشر،واستقرت في الحي الذي عرف باسمها.

وكان محمد أغا البرازي في سلك الدرك خلال العهد العثماني وكلف بقمع عصيان وادي العيون في منطقة العلويين، وبعد أن قمع العصيان استولى على عدد كبير من القرى تمتد من غرب حماة وحتى وادي العيون من أحسن الأراضي الزراعية ثم اقتفى أولاده خطاه في التوسع والاستملاك شرق حماه وغربها.

وإذا كان أديب الشيشكلي قد نشأ نشأة وطنية في مدرسة دار العلم والتربية بجملة فإن ظروفه لم تتح له أن يشارك في معارك النضال الشعبي، إذ انتسب فور تخرجه من مدرسة سلمية الزراعية إلى الكلية العسكرية خلال الانتداب الفرنسي لذلك لم يتحرر من ارتباطاته الطبقية والعائلية وكان لوالدته تأثير كبير عليه، وإذا كان لم يظهر حتى الآن معاداته لحركة الفلاحيين فلأ، كثيراً من ضباط الجيش هم من أبناء الفلاحين ومن العائلات الشعبية في المدن).

المصدر
 مذكرات أكرم الحوراني، الجزء الثاني
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق